بنات يعقوب

مهند صلاحات
(العرب القطرية. مؤسسة جذور)

صدرت للروائي العراقي المقيم في الولايات المتحدة محمود سعيد، رواية جديدة بعنوان «بنات يعقوب» عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمّان. تقع الرواية في 594 صفحة من الحجم الكبير، وهي ملحمة تدور وقائعها في بابل آخر عهد نبوخذ نصر، وإصلاحاته، ودور الطابور الخامس في القضاء على الحضارة البابلية، والدمار الذي لحق بها على يد العيلاميين.

تزيل الرواية الغموض عن كثير من الأوهام، وتبدد تهافت أساطير تواترت روايتها، وتسلسل رواتها، دخلت تراث المنطقة العربية منذ آلاف السنين، وتغيّر مفاهيم كثيرة ثبتت بفعل الترديد المستمر. وهي تقدم مقاربة سردية جريئة للرؤية التوراتية في تعاملها مع الآخر، مفترضةً، حسب مكتشفات آثارية يعثر عليها في ملجأ كبير بمنطقة حمرين قرب بلدة الشرقاط، أن يعقوب وأبناءه المعروفين، وبناته (دينة، شمة، بسمة، كيدين، كونوك، ببار، صوفيا، أسماء، وتمناع) عاشوا في بابل، وأن يوسف، الذي يغدر به إخوته، عاش وأعدم في بابل، ولم ير مصر قط، لا هو ولا القبائل العبرية، ولم يبنوا الأهرامات بالسخرة كما هو شائع.
سبق للروائي محمود سعيد أن أصدر نحو 20 رواية ومجموعة قصصية، أشهرها رواية «زنقة بن بركة» التي نشرتها دار الكرمل بعمّان سنة 1993، ثم دار الآداب سنة 1097، و «نهاية النهار» (دار الحياة: بيروت 1996)، و «الموت الجميل» (دار المدى: دمشق 1998)، و «أنا الذي رأى» (دار الهلال: القاهرة 2006). كما نال العديد من الجوائز، وترجمت بعض رواياته وقصصه إلى اللغتين الإنجليزية والإيطالية.
يقول عنه عبدالفتاح صبري – روائي مصري ومحرر مجلة الرافد بالشارقة: «محمود سعيد كاتب عراقي يرحل في إثره الوطن أينما حلّ على أرصفة الغربة».
تستقي قصص محمود سعيد حوادثها من عمق الوطن المنفي، ومن آلام الغربة التي أكسبت مآسي الإنسان بعداً آخر، فجاءت معبرة عن عمق مأساة البسطاء المطحونين في آلة الحرب، وآلة العسكر التي ما زالت قادرة على سحق المواطن البسيط وتهشيمه، وتجويعه، وحصاره.
تنير قصصه للمتلقي درب التعاطف، تنقل إليه عدوى الرفض، وتلك أيضاً صفات الأدب الواعي الذي يضيء الدرب في عتمة الواقع، تجعله يقول بإصرار: لا للقهر.. لا للظلم.
تتميز لغة السرد عند محمود سعيد بحوار عالٍ في كشف سلوك الشخصيات وأبعادها الإنسانية، والكاتب مولع بالتفصيلات الصغيرة للكشف المستمر عن مظاهر المكان، أو الشخصية، وبذلك تساهم تلك التفصيلات في نمو الحدث المتوتر باستمرار في إخفاء شرعية الحبكة، ليدهشنا بالخاتمة التي تتوج العمل الفني.”


عن العرب القطرية 

 

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in مقالات نقدية بالعربية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in Arabic about Mahmoud's Works. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s