الضالان: عراقي وأمريكية. قصة حب في زمن الحرب

قيس قاسم

ستوكهولم

 تعيدنا قراءة رواية “الضالان” (دار الأداب 2004) بقوة، ودون ارادة منا، الى حقبة أنتشار موجة أدب الواقعية الاشتراكية. الموجة، التي اتسعت مع أتساع تأثير الايديولوجيات الاشتركية في العالم، وصارت جزءا رئيسيا وأحيانا، بإرادوية تسلطية، وحيدا من أشكال التعبير الابداعي عن قيمها وأفكارها. ومع أنحسار مد هذا الفكر، أنحسرت الموجة نفسها فظهرت الى جانبها، موضوعيا، ثم تجاوزتها، أشكال أخرى من أشكال التعبير الأبداعي، عكست توق وديناميكية العقل البشري للابتكار والتجديد وقدرته المذهلة على انتاج أدوات مناسبة لأشكال خلقه الحديثة، تعبر عنها من جهة وتضع، ما سبق ان أنتجه هذا العقل، خلفها، ولكن بمسافة يمكن العودة اليها متى ما أردنا. وهنا يطرح السؤال المثير للجدل، وغير المحسوم، نفسه.. هل العودة للأشكال القديمة من التعبير الفني لا تتضمن، بالضرورة، عودة الى الأفكار التي أتخذت هذا الشكل تعبيرا عن جوهرها، والتي قد تطبع، بالمحصلة، النتاج الجديد بطابع رجعي؟ كونديرا، الكاتب التشيكي، يقدم ما يشبه الجواب، عندما يحيل هيكيلة بناء النتاج الروائي العالمي الى تراكم أساساته التاريخية ـ الكونية فوق بعضها البعض. تأسيسات روائية مسبقه تمهد لتأسيسات جديدة. لذا يدعو الى قراءة متجددة لتاريخ الابداع الروائي، تستند على رفضها الوصايا التقليدية، وتشجيعها البحث والكشف عن تداخل أشكال ومضامين عالميتها. تأسيسا على هذا المنظور، تتطلب أي قراءة نقدية منصفة، للضالان أو غيرها، مراعاة، النظرة المنفتحة، الباحثة عن المتميز في كل بناء روائي، مهما بدا قديما وغير مستساغ حديثا. بهذة المقدمة التمهدية أردنا القول: اننا أزاء خيار أبداعي ناجز، لا مجال لأعتبارات تجريبية فيه، وكاتبها روائي، متمرس، يبدو انه قد حسم أختياره، بوعي، لشكل ومضمون نتاجه الأبداعي. ف “الضالان” جاءت بعد خبرة كتابية طويلة، أنجز خلالها العراقي محمود سعيد، سبع روايات فازت واحدة منها (زنقة بن بركة) بجائزة أفضل رواية عراقية لعام 1994، أضافة الى مجاميع قصصية.

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in مقالات نقدية بالإنكليزية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in English About Mahmoud's Works. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s