محمود سعيد.. محمود عالمياً

حسب الله يحي 

جريدة الصباح الجديد
5/10/ 2008
أفق

أغبط نفسي وأنا أقرأ نبأ اختيار صديقي الروائي العراقي المغترب: “محمود سعيد” من بين ثلاثين  كاتباً عالمياً اختارتهم منظمة العفو الدولية التابعة للأمم المتحدة للكتابة عن جوانب حية تتعلق بحقوق الإنسان.
 وقبل نشر الخبر كان صديقي الحميم دائم الاتصالي بي من الإمارات ومن أميركا.. ومتحدثاً عن مشاريعه وأفكاره، من دون أن يشير ولو مرة واحدة إلى أمرين مهمين في حياته، هما: نوبته القلبية التي ترافقه وتوقف نشاطه بين فترة وفترة أخرى، وخسائره في عمله ..مثلما لم يتحدث عن غربته وتشرد عائلته من الموصل إلى بغداد، وإلى الإمارات، والعودة ثانية إلى بغداد، ومن ثم ملاحقته  في بلاده من قبل السلطة السابقة.. حتى وجدت نفسي مرة أتكفل برعاية أهله في بغداد بعد أن تعثرت عودته، حتى اضطر إلى بيع بيته والحاق عائلته به.
 لم يشغل “محمود سعيد” شيء مثل الكتابة، ولابد من الوفاء الاعتراف بفضل هذا الرجل على كاتب هذا الأفق مادياً ومعرفياً في تلك الظروف النحس التي حرمنا فيها من رغيف خبز معافىً، مثلما حرمنا من قراءة كتاب معرفي معمق.
 “محمود سعيد” .. طراز من الناس الذين قدّوا من حرير، ومن نبل ومن صفاء قلب ومن رؤية إبداعية متألقة ظلت مشغولة بالوجع العراقي.. والتي كان آخرها قصة (جند السماء) التي استوحاها من معركة في النجف  الأشرف.
 وكان “محمود سعيد” -وما زال_ يتصل بي طالباً كتباً تتعلق بتاريخ العراق وإرثه، فالرجل معني بجذره الوطني، وليس بمقدوره قطع هذا الجذر في أي مكان حل، وفي أي عيش حيا.. وفي شيخوخته ومرضه وغربته، ظل هذا الطائر يغرد لوطنه من دون أن يأخذه هوى الاستقرار الذي ننشده جميعاً، ولا النعيم الذي ينعم به في غربة يرفضها ويريد أن يطلقها في كل لحظة.
 “محمود .. سعيد” هذه المرة، لأن العالم كله قد تنبه إليه، فيما ظلت بلاده على جفاء معه، وغير معنية بوجوده، ولا التغني بعراقيته وبساتين كلماته التي يفترض أن تتنفس وجودها من قلب العراق.
 “محمود”.. لم يتكئ على حزب ولا جماعة ولا مؤسسة، مثلما لم يثنه  الإغفال المقصود والمتعمد.. بل شق دروب حياته بهمة جمع من الجال الكفء، وبات محمود في العالم كله.. فهل نحمد له عراقيته وضوء وطنه..هل؟.

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in عن المؤلف (About the Author). Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s