محمود سعيد علي لائحة أمريكية

2010/01/10 

عوّاد ناصر
وسعيد هو روائينا المعروف محمود سعيد الذي ابتلي ببلاءين: أولهما مرير، مكروه هو بلاء المنفي الذي اضطره إلي ترك بلده العراق لأسباب سياسية، والبلاء الثاني، علي اسم صاحبه، سعيد ومحمود، هو بلاء الكتابة.
بعد أن قرأ (كما هي عادته في متابعة هذه الصفحة والتعليق عليها بمحبة ومسؤولية عبر الإيميل) ما نشرته (الزمان) علي صفحة (قراءات) يوم الإثنين الماضي 21 كانون الأول (ديسمبر) الجاري عن لائحة الصحيفة البريطانية (ذا سنداي تايمز) لأفضل مئة كتاب، لكاتب السطور، أبرق لي محمود إلكترونياً، يشيد بالإلتفاتة الصحفية ويمتدح الترجمة، وأنا لا أعرف الرجل ولم ألتقه ولم أسمع صوته حتي علي الهاتف.
يبدو أنه توقف أمام عبارتي التي تقول (للأسف لم يكن بين الكتاب أي كاتب عربي) فنبهني إلي أن موقعاً أمريكياً هو (مركز القراءة الدولية) قد اختاره بين مئة واثنين وتسعين كاتباً عالمياً، من مختلف القارات، كاتباً عربياً وحيداً، لروايته ( أنا الذي رأي) والتي صار عنوانها بالإنكليزية (Saddam City عن السجن العراقي.
حازت الرواية علي تقييم (أربع نجوم) بين أربعين رواية، ومن حصلت علي خمس نجوم لا يتجاوز عددها الخمس عشرة رواية.. وبين الروايات من حصلت علي ثلاث نجوم أو نجمتين.. علماً أن بعض حائزي نوبل مثل أورهان باموك وغابريل ماركيز وساماراغو حازوا علي التقييم نفسه (أربع نجوم)!
ويوضح محمود أن ما تعرضت له الرواية من حذف (فصلين) علي يد الرقيب العربي، أضعف من تأثيرها وجماليتها، ولربما حصل علي (خمس نجوم) لو لم يتم الحذف.
يحمل هذا الروائي روايته علي كتفه، كما الصليب، يدور بها أمصار العرب، فيتعرض للابتزاز، تارة، وللتهديد، تارة ثانية، وللحذف، ثالثة، في بلاد العرب أوطانه، بينما تحتفي به (الإمبريالية) وهو من المعادين لها، وتدعوه إلي إلقاء محاضرات وقراءات، حيث الآن (عندما كتب لي رسالته الإلكترونية) في قرية أمريكية علي الحدود الكندية، يحاضر عن (حضارة وادي الرافدين) ويقرأ عدداً من قصصه وفصولاً من رواياته!
محمود سعيد واحد من الكتاب العرب الذين توفروا علي نص روائي يستكشف الظاهرة العربية (دراما القمع والحرية) عبر شخصيات حية، طوراً يستنهضها من مظان التراث البابلي (بنات يعقوب) أو مكابدة العراقي في الغربة (ثلاثية شيكاغو) أو (هو الذي رأي) حيث يفضح عتمة الزنزانة ويدين حراس الظلام طورا آخر، و (زنقة بن بركة) وغيرها.
وإذ يصبح (التواضع) نوعاً من الإبداع، يقول محمود في رسالته الأخيرة: ترددت قبل أن أخبرك بخبر هذه اللائحة التي اختارتني كي لا أبدو مروجاً لنفسي، لكنني فعلت للفائدة والإطلاع.
سعيد كاتب روائي يبدع بلا صخب ولا يملك غير صوت كلماته وهي تجس الألم البشري بألم مماثل وحزن خلاق، بخلاف الضوضائيين الذين يلفقون الأخبار عن أنفسهم ويكتبون عن كتبهم نقوداً بأسماء مستعارة أو يستجدون ذكرهم من كتاب آخرين، أو يضعون أسماء أقاربهم أو زوجاتهم علي مقالات نقدية تشيد بهم وترفعهم إلي أعلي من أعلي كتاب العالم.. ولا أنسي ذاك الكاتب الذي أجري مقابلة مع نفسه فأجاب علي أحد الأسئلة: “لقد أحرجتني بهذا السؤال”!
تهنئة لكاتبنا المبدع محمود سعيد بهذا الموقع الذي حظي به عن جدارة، وأمنيات بعام جديد، محمود وسعيد، علي اسمه الكريم.

 

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in عن المؤلف (About the Author). Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s