رواية اليوم الواحد نهاية النهار

                                                                   عقيل الناصري
   

نقلت الأنباء مؤخراً منح جائزة نادي القصة المصري لعام 1996 إلى الروائي العراقي محمود سعيد عن روايته نهاية النهار، “هل انتهت الحرب.” وقد سبق للروائي أن اصدر العديد من الروايات منها “زنقة بن بركة.” وفازت كأفضل رواية عراقية عام 1994، والإيقاع والهاجس، وأنا الذي رأى. والتي نشرت باسم مستعار “مصطفى علي نعمان” وهي سفرة سياحية في سجون العراق. وكتبت كسابقتها في البصرة.
 وللروائي محمود سعيد مجموعة قصصية بعنوان “بور سعيد وقصص أخرى” 1957.
 جاءت حوادث رواية “نهاية النهار” الزمنية لتؤرخ ليوم الدمار الكبير الذي حلّ بالعراق في 17/1/1991 حيث تخطو عبر معاناة وأسىً لم تدرسها سنوات الغربة، وينطلق فيها إلى حافة العالم والانهيار في قرية الأمين بين الأهل والأقارب والأصدقاء: قاسم، طه، فاضل، أمين . كنسيج حالم بالغد القادم، عندما بدأ الآباء بناء قريتهم “اقرأ أنا بناء وطنهم” على أرض العراق بما فيه الأهواز الجنوبية غب نجاح ثورة تموز، لكن هذا الحلم انقطع منذ غزو الجراد، وبالأخص في السنوات التي سبقت الدمار الكبير.
تغور الرواية بنا عميقاً في التاريخ إلى الجرح الغائر في جبين الوطن النازف فتحرك بأناة وصبر ملحمة الصمود والانتفاضة في هذا اليوم، ويغور في عمق الجلادين المصرين على تدمير كل شيء لأجل مكوث الهيكل.
 المساحة الزمنية للرواية يوم واحد، وهو أطول يوم في تاريخ الوطن. ومكانها القرية الآمنة وعمقها تاريخ القمع السلطوي، ولغتها تنساب من أفواه المقموعين ومعاناتهم، وأسماء أبطالها منتقاة قصدياً من عمق الشخصيات التي ساهمت في خلق صيرورة السير في تاريخ الجمهورية. استنطقت الرواية ملاممهم وصفاتهم، وتماثلت وإياهم. هي نداء لتخلي السماء بغيرة إعادة الأمل لبناء العراق الجديد.
مجلة الجسر.
السويد.
أيلول 1997.

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in مقالات نقدية بالعربية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in Arabic about Mahmoud's Works. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s