الضفدع الذي سقط في مستنقع العالم العربي

 علي نسر
الإثنين ٤ يونيو ٢٠١٢
تشكّل رواية «نطّة الضفدع» للروائي العراقي محمود سعيد (دار الغاوون 2011) مرصداً يسلّط الكاتب من خلاله عدسة تصويره ليرصد حركة المواطن العربي عموماً عبر شخصية نور الدين، العراقي الهارب وصديقه ذنون من بلاده خوفاً من الحاقهما في الخدمة العسكرية الإجبارية التي قد يُنتسى فيها المجند ولا يسرّح الا بعد مضيّ زهوة شبابه… وانطلاقاً من هذه القضية، يلتقط الروائي جملة من القضايا المتباعدة والمتناثرة وسع العالم العربي ويحاول تقديمها أمام المتلقي، جاعلاً من نور الدين الصلة التي تجمع بين حلقاتها، على خشبة مسرح يمتدّ طوله من العراق وصولاً الى لبنان مروراً بسورية. وفي اعتماده طريقة السرد التتابعي ذي الملامح الزمنية الكرونولوجية، ما خلا بعض الاسترجاعات المتمحورة حول قصة واحدة وهي علاقة البطل بدنيا، ابنة الأعوام الثلاثة عشر والتي فتحت عينيه على عذوبة العلاقات العاطفية والجسدية، وظلّت ترافقه أطيافاً تسقطها أمام مرآه الظروف. يضع الكاتب أمامنا صوراً متنوّعة ذات ملامح سياسية وقومية واجتماعية، كانت بمنزلة القضايا الشائكة في هذا الوطن المترامي الأطراف، والتي دفعت المواطن الى السقوط في بئر عميقة من الإحباط واليأس، فيفضل الهرب من حياة لا تطاق جراء تعسف حكام البلاد السياسيين الذين لا يعترفون مع من لا يتفق مع طروحهم السياسية (هربنا لنتخلص من السياسة، لنعيش لا لنموت-ص68)، او جور بعض المنظمات الحزبية التي لا يُحترم من يخالفها الرأي فيحكم عليه بالنفي أو التعذيب أو الموت أحياناً، (قول الحزب قانون لا يمس، شعاراته آيات إلهية لا تناقش-140). وهذا ينسحب على بعض المنظمات والجبهات الثورية التي تخضع لأيديولوجيا خاصة تناصب العداء كل من يناوئها فتمارس ما يمارسه العدو عليها، وكأن الكاتب يستحضر مقولة ابن خلدون التي ترى أن المغلوب يحاكي لغة الغالب. (ما الفرق بينهم وبين أنظمة الحكم القمعية؟ لا بل ما الفرق بينهم وبين عدوهم الذي اغتصب وطنهم؟ ويتهمونه بالوحشية والهمجية، ويحاربونه لاستخلاص حقّهم منه؟-ص101). هذا الأمر جعل المواطن يتخبّط في خضمّ من الأمراض النفسية ليندم على هويته الإنسانية وهذا ضرب من ضروب الشعور بالمازوشية والدونية (ليتنا خُلقنا حيوانات- ص149). ويثب وثبة غير مدروسة كوثبة الضفدع الهارب والمتسرع، فيسقط في مستنقعات مليئة بالثعابين الآدمية الخطيرة. وكل مستنقع يشكّل بؤرة سردية وتبئيرية حاول الكاتب أو الراوي من خلالها اطلاق رؤاه لما شكلته هذه المستنقعات/الأقطار من فضاءات ذات موادّ دسمة تكشف عن الحالة المزرية التي يعانيها العالم العربي وأبناؤه. ومن تلك القضايا قضية الحاكم الديكتاتور الأحادي في البلاد العربية، بالإضافة الى النزاع الذي كان ناشباً بين سورية والعراق جراء خلاف سياسي داخل صفوف حزب البعث. ويفرد النص صفحاتٍ عديدة تقدم صورة عن الحرب الأهلية اللبنانية ومشاركة بعض الجبهات والفصائل الفلسطينية في أوحالها وما اعترى تلك الثورة من تجاوزات انقلبت عليها ضرراً خطيراً.
هذا من الناحية المضمونية، أما من الناحية الأسلوبية والطريقة الفنية للسرد وتقديم الأحداث، فمن الملاحظ في هذه الرواية وعلى عكس ما هو مألوف في الروايات عادة، أن السرد جاء لخدمة الوصف أكثر مما جاء الوصف تقنية سردية تخدم السرد. فنجد أن الزمن السردي قصير جداً، وكان يكفي بضع صفحات للوصول الى ما يريد النص الوصول اليه، لولا تلك الوقفات الوصفية الغزيرة في الرواية، التي أبطأت وتيرة السير السردي غير مرة، ما جعل الرواية أقرب الى لوحات من الألوان والزخارف ذات اللمسات الشعرية التي يمكن فصلها عن سيرورة الأحداث لأنها طغت وكادت تجعل السرد على الهامش.
ويبقى أن نشير في النهاية، الى الرؤية التي جاءت مغبّشة وغير واضحة في النص، فبدا العمل رصداً أو كشفاً لمحطات واقعية شكلت وعياً فعليا قائماً، ابتدأ بمحاولة الفرار، وعلى شكل دائري انتهى بالإصرار على الهرب. وهكذا لم تقدم الرواية رؤية واضحة الى العالم ذات تصور مستقبلي يشكّل وعياً ممكناً حتى ولو كان من المستحيل الممكن الذي غالباً ما يخلقه العمل الروائي. فهل نتجرّأ على التأويل لنقول أن الكاتب مستسلم للحالة الراهنة ولم يجد لها حلاً، فتكون الرؤية دعوة الى الاستكانة والقبول بالأمر الواقع ودفع المواطن والمتلقي الى الاقتناع بضرورة الهرب وعدم المواجهة؟

 

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in مقالات نقدية بالعربية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in Arabic about Mahmoud's Works. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s