أنا الذي رأى. رواية محمود سعيد الجديدة

موقع دفاتر الإلكتروني

عن دار الهلال للنشر في القاهرة صدرة رواية جديدة للكاتب العراقي المعروف محمود سعيد وحملت عنوان: أنا الذي رأى..وعلى غلاف الكتاب كتب ناشر الرواية : قليلة هي الروايات التي تروي تجربة كاتب تعرض لأبشع ألوان التعذيب والهوان والممارسات الا انسانية. وهذه الرواية واحدة من هذه النوعية، حيث روى كاتبها تجربته مع رجال المخابرات في زمن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، فاضحاً أساليبهم الوحشية في انتهاك الأعراض والقوانين، واستباحة كل شيء بحجة حماية النظام. وتكتسب هذه الرواية، كما يؤكد الناشر، مصداقيتها في أنها كتبت في ذلك الزمن، وهربت، وقد سجلت ما عاناه الراوي في لغة أدبية شفافة ، جمعت بين الفصحى واللهجة العراقية الشعبية، ليقدم لنا هذا العمل الأدبي المتميز، كصرخة احتجاج وغضب، ليس فقط ضد فترة زمنية معينة بل ضد كل قوى القهر والتسلط في عالمنا العربي، حيث نكتشف كيف ينتهك كل شيء من أجل الحفاظ على كرسي الديكتاتور الأوحد، من خلال الراوي الذي رأى كل شيء وعاد ليروي لنا معاناته!
والروائي العراقي محمود سعيد من مواليد مدينة الموصل 1939 وكان نشر أول أعماله  القصصية سنة 1957ثم توالت أعماله فنشر روايته المشهورة (زنقة بن بركة) سنة 1993 وهي الرواية التي حازت على عدد من الجوائز بعد منعها من الصدور في بغداد أنذاك كما حازت روايته (نهاية النهار) سنة 1996 على جائزة نادي القصة بمصر .. وترجمت بعض أعمال محمود سعيد إلى اللغات الأوربية.. وهو يقيم حالياً في الولايات المتحدة.
الكتاب: هو الذي رأى، رواية
المؤلف: محمود سعيد
الناشر: روايات الهلال، مصر، العدد 692 بتاريخ آب 2006
عدد الصفحات: 266 صفحة من القطع المتوسط.
خاص بدفاتر

 

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in مقالات نقدية بالعربية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in Arabic about Mahmoud's Works. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s