The World Through the Eyes of Angels By Mary Whipple

“I have written more than twenty novels, and usually the writing of a novel requires a year or more of thought, but I did not think much about this novel.  The idea came to me like a meteor shining in the sky.  Last year [around 2005] I went to Tijuana, Mexico…and there in Tijuana I saw things that reminded me of Mosul in the summer…I began to write this book in Mexico and finished writing it in Chicago, to serve as a living witness to a people fated to walk in bitter darkness.” –Mahmoud Saeed

 

 

 

 

 

If ever there were someone who had a right to be angry and bitter about the fate of Iraq and its intellectuals, Mahmoud Saeed has that right.  Arrested and jailed for a year and a day in 1963, when he was twenty-four, and again five more times after that, through 1980, he was never again to see any of his books published in Iraq, and two of his manuscripts were burned by authorities.  Yet even Saddam City (released in the US in 2006), about a similar young man unjustly imprisoned and tortured, is a novel filled with humanity and hope, despite the author’s own traumas.  No one would have been surprised if that novel had been a screed, but Saeed’s main character says, instead, from prison, “Despite the exhaustion, restraints, and reduction of my humanity to the banality of a mere number, I found myself [sharing a cell that was] suffused with human warmth.  These men might have violated the laws of society or they might have been criminals from the point of view of the state, but I believed in their innocence partly because I knew my own and partly because they received me with open arms; I felt I was one of them.”  The author seems to have no agenda, other than the desire to share what he has discovered about the abiding humanity of the people he has known, and the reader responds to him with the same kind of warmth – and admiration.

  

Even stronger feelings are evoked in The World Through the Eyes of Angels.  Obviously autobiographical, at least in part, Saeed examines the various kinds of love which a young boy from Mosul discovers as a youth, sweeping the reader along on a tide of empathy and making him/her feel at one with the main character.  Providing wonderful insights into the lives and cultures of the main characters – Muslim, Christian, and Jewish – many of whom are friends of the young boy and his family, The World Through the Eyes of Angels is aimed directly at the heart without a shred of easy sentimentality.

 

 The interactions and emotions the characters share are so universal that the novel feels as if the characters are people we know, or would like to know, despite the differences of time, culture, and tragic history.

 

 Politics plays no role here.  Best of all, the novel possesses that rare ability to connect with the reader so directly that it provides insights into the heart and mind of the author, too, and when one reaches the end of the novel, it is impossible not to want to offer comfort.

 Divided into twelve parts, the novel is set in Mosul in the 1940s and 1950s, “when the people lived as brothers in total harmony as if they were one family,” despite their varied cultures.  The boy, named once in the novel as “Mustafa,” lives in poverty but, from the age of four, does errands for his much older brother, a sadistic egotist whom the boy privately calls Ahmad the Mad Dog.  Often beaten and tormented by this brother, he runs barefoot all day long throughout the city, even when the temperatures reach 120 degrees Fahrenheit.  Gradually, the reader comes to know the boy, his family, and his friends, especially Sami, a Jewish boy, who loves to tell the boy stories from the movies which the boy does not see.

 

The best stories the boy hears, however, come from Sheikh Ahmad Al-Shadi, who claims to be one hundred twenty-seven years old and who tells stories about the sheikh and the wolves, about the sheikh and the thief, about history, including the training of women to use bows and arrows so they can fight against 450,000 Persians, and about the Siege of Mosul.  The speaker does not know whatever became of this beloved sheikh – he lost track of him when he went to school, where he was mentored by a teacher who discovered that he seemed to be able to read without ever having been taught.

 

The first love story takes place when the boy discovers Selam, a little girl whose mother is dying, and who is so poor they have absolutely nothing in the “house” where they live.  Though poor himself, the boy surprises her with little presents from the tiny amounts he earns and teaches her reading and numbers in his spare time.  She, in turn, gives him beautiful stones she has found.  Later, Madeleine, “a treasure that enriched my spirit,” is an outrageous tease, an older girl who is engaged and who teaches him about sexuality, though he is not sure what it all means.  Through Mary, he enters a church for the first time, and later still, Sami’s sister Sumaya shows him a new side of family life and love.

 

Throughout, the author artfully recreates the real lives of real children, and as the time frame moves back and forth, up to 1964, when the speaker is released from prison and decides to go to Morocco to teach, the stories and their aftermaths continue.  Though the love stories involve a young boy, they are real love stories, complicated by the times and circumstances in which they all live.  Some have no endings, something the speaker (and, one cannot help thinking, the author) mourns at the end of the book, and some have endings that are not happy.  The boy’s own family faces a series of sad events, along with some surprises.

 

This is a difficult book to summarize, since parts of it, taken out of the overall context may sound as if they are romanticized or sensationalized.  They are not – the novel is intimate and honest, the story earnest in its appeal. 

 

The author never gives any details at all about the speaker’s arrest and imprisonment, something that the reader cannot help wondering about but which would have changed the focus of the novel.

 The girls/women with whom the speaker learns about love seem, generally, as innocent as he is, all of them part of the well-described cultures in which they live.  And the sense of loss, as people from various groups, once integrated into the city, move out of Mosul, leaves the reader with a feeling of gratitude to the author for preserving, historically, everything he remembers of the past through his characters here.  Though the author/speaker expresses regrets for some aspects of his life, those of us of a similar age will understand and empathize with these all-too-human regrets.

 

 

رؤية العالم من خلال كتب

 

الاستعراضات ويبل ماري

 

سعيد، العالم من خلال عيون الملائكة

 

11th، 2012 من قبل مار ماري

 

 

 

كتبت أكثر من عشرين رواية، وعادة ما تتطلب كتابة الرواية مني تفكيراً لسنة أو أكثر، لكنني لم أفكر كثيرا عن هذه الرواية. جاءت الفكرة إلي كشهاب سطع في السماء. في العام الماضي [حوالي 2005] ذهبت الى تيخوانا “المكسيك” وهناك في تيخوانا رأيت أشياء ذكرتني الموصل في الصيف، بدأت كتابة هذه الرواية في المكسيك، وانتهيت منها في شيكاغو، لتكون بمثابة الشاهد الحي على شعب قدّر له أن يمشي في ظلام مرير.

 

محمود سعيد

 

 

 

إذا كان هناك شخص ما له الحق في أن يشعر بالغضب والمرارة بما آل إليه مصير العراق ومثقفيه، فمحمود سعيد له هذا الحق. اعتقل وحكم عليه بالسجن لمدة عام ويوم واحد في عام 1963، عندما كان في الرابعة والعشرين، ثم لخمس مرات آخرها كان عام 1980. وعلى طول هذه المدة لم يستطع رؤية أي كتاب له ينشر في العراق، كما أتلفت السلطات مخطوطتين له، وحتى “أنا الذي رأى” (Saddam City) لم تنشر ترجمته داخل العراق بل خارجه، وهو حول شاب سجن وعذب ظلما، والرواية مليئة بالرؤى الإنسانية وبالأمل، على الرغم من المعاناة.لا أحد يستطيع أن يدعي أنها مملة، فشخصية البطل في الرواية يقول بدلاً من ذلك في السجن، “على الرغم من الإرهاق، والقيود، والتضييق على الإنسانية بجعل السجين رقماً تافهاً فهو يشعر بالدفء إذ يشارك الخلية مع إنسان آخر” فالسجناء متهمون بانتهاك قوانين المجتمع وربما هم مجرمون من وجهة نظر الدولة، ولكنني أراهم أبرياء مثل، لأني بريء، ويرجع ذلك إلى أنهم التقوني بأذرع مفتوحة، فشعرت بانني واحد منهم.  للمؤلف ويبدو أن المؤلف ليس له متطلبات خاصة ومقايس خاصة غير رغبته ما اكتشفه في الالتزام بمعايير إنسانية الشعب، والقارئ يستجيب له بنفس النوع من الدفء – والإعجاب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أثار الكاتب مشاعر أقوى في روايته: الدنيا في أعين الملائكة. ومن الواضح أنها نوع من السيرة الذاتية، على الأقل وبشكل جزئي، فسعيد يستعرض بدقة  أنواعاً مختلفة من الحب، يكتشفها صبي صغير من الموصل. ليثير موجة من التعاطف تجتاح القارئ، وتجعله يشعر وكأنه يعيش مع أي المخلوقات التي ابتدعها الكاتب، من خلال تعامل الشخصية الرئيسية معها، فهو يقديم رؤى رائعة في حياة وثقافات مكونات المجتمع آنذاك:  مسلم، مسيحي، يهودياً – وكثير منهم أصدقاء الصبي وأسرته. تهدف رواية الدنيا من خلال أعين الملائكة إلى النفاذ مباشرة إلى القلب من دون اللجوء إلى أي وازع باستغلال عواطف سطحية، فالتفاعلات والعواطف التي تسير شخصيات الرواية مشتركة عند كل سكان العالم، فالرواية تجعلك تشعر أنك تعرف جميع شخصياتها، أو أنك تحب أن تعرفهم، بالرغم من مرور الزمن، والثقافة، والحوادث المأسوية.

 

لا تلعب السياسة أي دور هنا. أفضل ما يمكن قوله عن الرواية، أنها تمتلك قدرة نادرة على التواصل مع القارئ بحيث أنها تخترق القلب والعقل بشكل مباشر لتتحد مع قلب وعقل المؤلف أيضا، وعندما يصل القارئ إلى نهاية الرواية، فإن من المستحيل عليه أن يرغب في الاستراحة.

 

 

 

الرواية مقسمة إلى 12 جزءاً، وتدور أحداثها في مدينة الموصل في 1940s و 1950s، عندما كان الناس يعيشون إخوة في انسجام تام كما لو كانوا عائلة واحدة،” على الرغم من ثقافات المدينة المتنوعة. الصبي، واسمه مصطفى في الرواية يعيش في فقر ولكن، من سن الرابعة، لكن مهمات أخيه الأكبر منه سنا بكثير، المغرور السادي “يطلق عليه الصبي أحمد الكلب المسعور”. كثيرا ما يتعرض له بالضرب والتعذيب” يدور الطفل طوال اليوم حافي القدمين في جميع أنحاء المدينة، لا يرتاح حتى عندما تصل درجة الحرارة إلى 120 درجة فهرنهايت. وبالتدريج يتعرف القارئ إلى إسرة الصبي، وأصدقائه، وخصوصا سامي، وهو صبي يهودي، يحدث الصبي عن قصص الأفلام التي لا يستطيع رؤيتها.

 

 

 

أحسن القصص التي يسمعها هذا الصبي يرويها الشيخ أحمد الشهدي، الذي يدعي أن عمره 127 سنة والذي يحكي قصصا عن شيخ آخر والذئاب، عن الشيخ واللص، وحول التاريخ، بما في ذلك تدريب النساء على استخدام الأقواس والسهام حتى يتمكنوا من محاربة 450000 جندي من الفرس، وحول حصار الموصل. المتكلم لا يعرف مصير هذا الشيخ الحبيب – لم يعد يتتبعه عندما ذهب إلى المدرسة، حيث اكتشفت المعلمة الموكلة بتعليمه أنه على ما يبدو قادر على القراءة من دون أن يتم تدريسه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قصة الحب الأول يحدث عندما يكتشف الفتى سلَم، فتاة صغيرة والدتها تحتضر، وهي فقيرة إلى درجة أنهما ليس لديهما شيء على الاطلاق في “البيت” الذي يعيشون فيه. على الرغم من فقره هو إلا أنه يفاجئها بهدايا قليلة مما يحصل عليه، ويعلمها القراءة والأرقام في وقت فراغه. وفي المقابل، تعطيه حجارة الجميلة وجدتها على حافة النهر. وفي وقت لاحق يتعرف على مادلين “وهي الكنز الذي أثرى روحي” وهي المأساة المهيجة، أكبر منه، كانت مخطوبة، وتعلم منها بعض الشيء عن الجنس بالرغم من أنه لم يفهم ذلك، ثم تظهر ماري اختها، وتكون السبب في دخوله الكنيسة أول مرة في حياته. ثم اخت صديقه سامي، “سمية” وأرته جانباً آخر من حياة الأسرة والحب.

 

 

 

وعلى طول الرواية والكاتب يعيد خلق واقع حياة أطفال حقيقيين وبصنعة فنية ماهرة، في إطار الزمني يتحرك فيه جيئة وذهابا، حتى عام 1964، عندما يتم الإفراج عنه من السجن، ويقرر أن يذهب إلى المغرب للتدريس، في ذلك الإطار والقصص، والتداعيات تستمر. على الرغم من أن قصص الحب تلف صبياً صغيراًإلا أنها قصص حب حقيقي، صعبة تعقدها الأوقات والظروف التي يعيشون فيها جميعا. بعض القصص ليس لها نهايات محددة، بعضها يقوم المتكلم ( تسيطر عليك فلا تستطيع إيقاف التفكير فيها، والكاتب) بنعي أبطالها في نهاية الكتاب، وبعضها تنتهي بنهايات غير سعيدة. عائلة الصبي نفسه تواجه سلسلة من الأحداث المؤسفة، جنبا إلى جنب مع بعض المفاجآت.

 

 

 

هذا هو كتاب من الصعب تلخيصه، بعض أجزائه، يمكن ان تخرج عن السياق العام ربما تبدو كما لو أنها رومانسية أو مثيرة، لكنها لا، إنها رواية حميمية وصادقة، وجديه في هدفها.

 

 

 

 

 

لم يقدم المؤلف أي تفاصيل عن اعتقال الراوي وهو أمر يجعل القارئ  يتساءل مرغماً ومتعجباً فيما إذا كان ذلك يضعف من التركيز في أحداث الرواية.

 

تبدو الفتيات، النساء اللواتي تعلم الراوي الحب منهن، يبدون عموما بريئات، كما هو، وكلهن موصوفات بشكل جيد، كجزء من المجتمعات، الثقافات، الأجواء التي يعشن فيها. وكذلك الشعور بالخسارة، والناس من مختلف الفئات، والذين يشكلون التكامل مرة واحدة في المدينة، كل هذا يترك القارئ بشعور من الامتنان لكاتب حفظ تاريخيا بذكرياته كل شيء من الماضي من خلال شخصياته التي خلقها في الرواية. على الرغم من أن المؤلف “الراوي” أعرب عن أسفه لبعض جوانب حياته، وأولئك من هم في سن مماثلة لنا سيفهمون ويتعاطفون مع كل يأسف عليه البشر في كل مكان.

 

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in مقالات نقدية بالإنكليزية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in English About Mahmoud's Works. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s