الشاحنة – دار شمس

رواية العراق والعراقيين

بالرّغم من كثرة الرّويات التي تحدثت عن الاحتلال الأمريكي للعراق واستهتاره بالأرواح والممتلكات، إلا أن هذه الرواية قالت ما لم يقله غيرها، وفضحت ما لم تفضحه أي رواية أخرى ووضعت النقاط على الحروف، فهي تكشف للقارئ ما حصل للعراق والعراقيين بعد الغزو الأمريكي للعراق، وكيف تعاونت القوات الغازية مع شرذمة من قطاع الطّرق والمجرمين والمنحطين واللصوص والفاسدين، وأوصلتهم إلى السّلطة، ومكّنتهم من التّحكّم لا بأموال الأبرياء وممتلكاتهم حسب بل بأرواحهم. ولعل ما كشفته مئات آلاف الوثائق التي نشرتها ويلي ليكس، يتفق مع الحقائق التي صُوّرت في الرواية، وكأن المؤلف اطلّع عليها قبل أن يكتب روايته.
 تظهر هذه الرّواية أيضاً الوجه القبيح للقوات الأمريكية والبريطانية وتورّط الغزاة في عمليات نهب وتشريد وتهجير وتعذيب وقتل وجرائم حرب لا حدَ لها، فهي تلقي الضّوء على تنظيمات إجرامية وحشية “نازية”، وتضع أساليبهم القذرة أمام عين القارئ. كشفت ويلي ليكس مثل هذه التّنظيمات الإجرامية بعضها كـ “لواء الذيب” والتي تسميه الكشوفات (فرقة الذّئاب) وكان هذا اللواء سيء الصّيت قد شكّل عام 2004، من أشخاص كانوا سجناء في العهد السّابق مجرمين ولصوص وقطاع طرق. يسكن معظمهم مدينة الثورة “الصدر”. وبلغ تعداد افراده القتلة نحو ألفي مجرم سفاح، حسب قول “ويلي ليكس” (2005). وبوصف الوثائق كان هؤلاء المجرمون يرتعون ويمرحون في البلد بدون خوف من عقاب أو مساءلة، وبدعم من السلطات الجديدة. وكانت الفرقة تابعة لاوامر وزير الدّاخلية ابراهيم الجعفري، الذي أصبح رئيس وزراء انتقاليا عام 2005. حيث سلّم الوزارة لمن هو أكثر منه سادية وإجراماً واستهتاراً بدماء الأبرياء. تفضح الرواية دور مثل هذه المليشيات المشكّلة خارج الحدود كعصابات بدر وجيش المهدي، والتعاون القذر بين العملاء وأسيادهم، ودور المخبّر السري، ومأساة المهجرين، إنها بحق رواية الوجع العراقي، رواية الحرب العنصرية الطائفية الوحشية التي شنها على الشعب البريء مستعمر لا يرحم، وخونة لا ضمير لهم ولا دين ولا وجدان ولا أخلاق.

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in مقالات نقدية بالعربية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in Arabic about Mahmoud's Works. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s