Bin Barka Evaluation:25

اللعب على الكلام.
سعدي يوسف.
م.أ.
زنقـة بن بركة.
للوهلة الأولى، تبدو المفارقة صارخة. كيف صار بمقدور كاتب من البصرة، حيث العراق الجنوبي أن يتناول في نص روائي علائق الحياة في مدينة مغربية على المحيط هي المحمدية؟
ليس في الرواية إحالات، إنها ليست رواية قناع أو أقنعة. النص “بكل بساطة” مكرسٌ، كما قال محمود سعيد لـ “ذلك الصيف المتوتر الذي قضيته في المحمدية “فضالة” عام 1965.
أ هي رواية أحداث؟
من الصعب أن يكون الجواب بالإيجاب. أ بالإمكان تلخيص الرواية؟ نعم، لكنك لو لخصتها لما ظفرت بغير كلمتين: حب خائب. هذا الذي كان بين “الشرقي” و”رقية الجزائري”: ضحىً فتحت عيني المثقلتين بالسهر والضنى، على لاشيء، إلا من بقايا عطر لازال ينتفض في أعماقي. لم تكن هناك. لم تترك أي شيء يذكرني بها” رواية من هذا النوع تعتني بتفاصيلها، هذه التفاصيل التي نجحت في بناء “ذلك الصيف المتوتر”.
“زنقة بن بركة” نصّ متوتر، سريع الإيقاع، لاهث إلى حد كبير، حتى الشخصيات باستثناء الشرقي ورقية تبدو عابرة، بالرغم من رغبة المؤلف الواضحة في إضفاء أهمية عل سي الحبيب المناضل الشيخ الذي “أجبر على الإقامة في المحمدية إثر الأحداث العاصفة التي طحنت البلد أوائل الستينات” وكذلك رغبته في تقديم إدريس “أقذر إنسان في المغرب” . تقترب “زنقة بن بركة” في أجوائها مما تمكن تسميته أجواء “الجيل الضائع” حيث الجنس والشراب والتنقل، أقانيم ثلاثة.
أحياناً، تبدو الحيلة الفنية غير مقنعة. شلل سي الحبيب بسبب برقية كاذبة. قشرة الموز التي أعاقت حركة “الشرقي” جريمة القتل التي كانت السبب المباشر في خيبة الحب بين الشرقي ورقية الجزائري.
بالرغم من هذا كله، تظل للرواية أهميتها في خلق جوّ التوتر الذي ينتظمها من الصفحة الأولى حتى الثامنة بعد الثلثمائة.
مجلة المدى: دمشق: 7/1995
هذه المقالة كتبها سعدي يوسف في مجلة المدى سنة 1995باسم مستعار هو “م.أ.” كما صرح هو بذلك حينما التقيته في دمشق بعدئذ.

Advertisements

About mahmoudsaeediraq

I am an Iraqi writer. I came to the USA in 1999, and I got politic asylum. Since that time I am living in Chicago, Illinois. I have written more than 20 novels and short story collections and hundreds of articles. Some of my novels were destroyed by Iraqi regimes. I have won awards in Iraq, Egypt and the United States. I also have won awards for short stories, one in Iraq and the second in UAE. I worked in Iraq as a high school teacher teaching Arabic literature. I was imprisoned six times between 1959 and 1980. I was dismissed from my job for three years, so I went to Morocco and I worked there as a high school teacher. I wrote about last time in prison as novel titled, "I am the one who saw." This novel was translated to English by Dr. Sadri (a professor of Lake Frost University) and published in Al Saqi house publishing company in London by the name of "Saddam City." The New York Public Libraries listed my novel as one of the best novels of the last century. Amnesty international chose 37 writers from all over the world, including me, to celebrate the Universal Declaration of Human Rights. We wrote short stories, and the collection was published in London, USA, Canada, Spain, and Turkey. It was translated in more than 20 languages. MAHMOUD SAEED, Chicago, Illinois
This entry was posted in مقالات نقدية بالإنكليزية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in English About Mahmoud's Works, مقالات نقدية بالعربية عن أعمال محمود سعيد - Reviews in Arabic about Mahmoud's Works. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s